أخر الاخبار

التلوث المائي: تحليل شامل وحلول بيئية

التلوث المائي

مقدمة:

التلوث المائي هو أحد أكبر التحديات البيئية التي نواجهها في العصر الحالي. يتسبب التلوث المائي في تلوث المياه العذبة والمحيطات بمواد ضارة تؤثر على البيئة والصحة البشرية. يعد حل مشكلة التلوث المائي أمرًا ضروريًا للحفاظ على البيئة الصحية وضمان توفر المياه النظيفة للأجيال القادمة.

التلوث المائي
التلوث المائي

أسباب التلوث المائي:

التلوث الصناعي:

تعد المصانع والمنشآت الصناعية من أهم مصادر التلوث المائي، حيث تقوم بتفريغ مخلفاتها السامة مباشرة في المياه القريبة، مما يؤدي إلى تلوثها وتدهور جودتها.

  • التلوث الصناعي هو تلوث يحدث نتيجة لأنشطة الصناعة والتصنيع، حيث تقوم المصانع والمنشآت الصناعية بتفريغ مخلفاتها السامة أو الضارة مباشرة في المياه، مما يؤدي إلى تلوثها وتدهور جودتها.
  • يشمل التلوث الصناعي إطلاق المواد الكيميائية السامة والفضلات الصناعية والمواد الكيميائية الخطرة إلى المياه، مما يؤثر على الحياة البحرية والنباتات المائية وصحة الإنسان.
  • تعد عمليات التصنيع والإنتاج في المصانع من أهم مصادر التلوث الصناعي، وتتطلب مراقبة دقيقة وإجراءات وقائية لتقليل تأثيراتها السلبية على البيئة والمجتمع.

التلوث الزراعي:

تسهم عمليات الري واستخدام المبيدات الكيميائية في الزراعة في تلوث المياه الجوفية والسطحية. ينتج عن ذلك تسرب المواد الكيميائية إلى المياه، ما يؤثر على صحة الأحياء المائية ويهدد التنوع البيولوجي.

  • التلوث الزراعي هو نوع من أنواع التلوث يحدث نتيجة للأنشطة الزراعية، حيث يتم تسرب المواد الكيميائية المستخدمة في الزراعة إلى المياه الجوفية والسطحية.
  • تشمل مصادر التلوث الزراعي استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الزراعية، وكذلك مياه الري التي تحتوي على المواد الكيميائية الضارة.
  • يمكن أن يؤدي تسرب هذه المواد الكيميائية إلى تلوث المياه وتأثير سلبي على الحياة البحرية والأحياء المائية وصحة الإنسان.
  • للحد من التلوث الزراعي، يجب اتباع ممارسات زراعية مستدامة واستخدام تقنيات تقليل التلوث ومنع تسرب المواد الكيميائية إلى المياه.

تأثير التلوث المائي على البيئة:

تأثير التلوث على الأحياء المائية:

تؤثر المواد الكيميائية السامة في المياه على الأسماك والكائنات البحرية، مما يؤدي إلى نفوقها بشكل كبير وتقليل تنوع الأنواع في البيئة المائية.
تأثير التلوث المائي على البيئة
تأثير التلوث المائي على البيئة

  1. يعد تلوث المياه أحد أكبر التهديدات التي تواجه الأحياء المائية، حيث يؤثر تلوث المياه بالمواد الكيميائية والفضلات الصناعية سلبًا على التنوع البيولوجي للبيئة المائية.
  2. يمكن للمواد الكيميائية السامة أن تؤدي إلى موت الأسماك والكائنات الحية الأخرى في البيئة المائية، مما يقلل من تنوع الأنواع ويؤثر على توازن النظام البيئي.
  3. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يسبب تلوث المياه تغيرات في نوعية المياه ومستويات الأكسجين، مما يؤثر على قدرة الكائنات الحية على البقاء والتكيف في البيئة المائية.
  4. للحد من تأثيرات التلوث على الأحياء المائية، يجب اتخاذ إجراءات لتقليل تفريغ المواد الضارة في المياه وتنظيف المصادر الملوثة وتطبيق السياسات البيئية الصارمة.

تأثير التلوث على النظام البيئي البري:

يؤثر تلوث المياه الجوفية على النباتات والحيوانات البرية التي تعتمد على هذه الموارد المائية للبقاء على قيد الحياة. يمكن أن يؤدي انخفاض جودة المياه إلى انقراض بعض الأنواع الحيوانية والنباتية.

  1. يؤثر التلوث بشكل كبير على النظام البيئي البري، حيث يتسرب التلوث الناجم عن المبيدات الزراعية والفضلات الصناعية إلى التربة والهواء والنباتات في البيئة البرية.
  2. يمكن أن يسبب التلوث البري تدهورًا في جودة التربة وتلوث الهواء وضياع التنوع البيولوجي في النظام البيئي البري.
  3. يتأثر النظام البيئي البري بشكل كبير بالتغيرات في المناخ والتلوث الناتج عن النشاط البشري، مما يؤثر على توازن النظام البيئي وقدرته على دعم الحياة.
  4. للحد من تأثيرات التلوث على النظام البيئي البري، يجب اتخاذ إجراءات للمحافظة على التنوع البيولوجي وتقليل تلوث التربة والهواء وتطبيق الممارسات الزراعية المستدامة.

آثار التلوث المائي على الصحة البشرية:

اضطرابات في جهاز المناعة:

تعرض المياه الملوثة للبكتيريا والفيروسات يمكن أن يؤدي إلى زيادة انتشار الأمراض المعدية مثل الكوليرا والتيفوئيد، مما يؤثر على صحة الأفراد ويزيد من حدوث الوفيات.
آثار التلوث المائي على الصحة البشرية
آثار التلوث المائي على الصحة البشرية

  •  تعتبر الاضطرابات في جهاز المناعة من أحد أكثر المشاكل الصحية شيوعًا في العالم، حيث يؤثر انخفاض وظائف جهاز المناعة على قدرة الجسم على مقاومة الأمراض والعدوى بشكل فعال.
  •  يمكن أن تسبب العديد من العوامل التي تشمل التلوث البيئي والتعرض للمواد الكيميائية الضارة وسوء التغذية وقلة النوم والإجهاد اضطرابات في جهاز المناعة.
  •  يؤدي التعرض المستمر للتلوث البيئي والملوثات الجوية إلى تضرر الخلايا المناعية وضعف الاستجابة المناعية، مما يجعل الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض.
  • للحفاظ على صحة جهاز المناعة، يجب اتباع نمط حياة صحي ومتوازن يشمل التغذية الجيدة وممارسة الرياضة والحصول على قسط كافٍ من الراحة وتقليل التعرض للعوامل المسببة للتوتر.

زيادة خطر الإصابة بأمراض الجلد والأمراض المزمنة:

يمكن أن يسبب تعرض الجلد للمواد الكيميائية الموجودة في المياه الملوثة ظهور أمراض الجلد مثل الإكزيما والتهاب الجلد. بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يؤدي استخدام المياه الملوثة في الشرب والاستحمام إلى زيادة خطر الإصابة بأمراض مزمنة مثل السرطان وأمراض القلب.

  • يزيد التلوث المائي والهوائي من خطر الإصابة بأمراض الجلد والأمراض المزمنة، حيث يتعرض الجلد للمواد الكيميائية الضارة والجراثيم المسببة للأمراض من خلال التلوث المائي والهوائي.
  • يمكن أن يؤدي التعرض المستمر لملوثات الهواء والمواد الكيميائية في المياه إلى زيادة التهيج والالتهابات في الجلد، مما يزيد من احتمالية الإصابة بالأمراض الجلدية مثل الأكزيما والتهاب الجلد التأتبي.
  • بالإضافة إلى ذلك، يمكن أن يزيد التلوث المزمن من خطر الإصابة بالأمراض المزمنة مثل أمراض الجهاز التنفسي وأمراض القلب والأوعية الدموية والسرطانات.
  • للحد من خطر الإصابة بأمراض الجلد والأمراض المزمنة، يجب تقليل التعرض لملوثات الهواء والمياه واتباع إجراءات النظافة الشخصية واستخدام وسائل الوقاية اللازمة عند التعرض للمواد الضارة.

سبل الحدّ من التلوث المائي:

التشريعات والسياسات البيئية:

التشريعات والسياسات البيئية تلعب دورًا حاسمًا في مكافحة التلوث المائي وحماية الموارد المائية. إليكم بعض النقاط المهمة حول هذا الموضوع:

سبل الحدّ من التلوث المائي
سبل الحدّ من التلوث المائي

  • وضع القوانين البيئية: تقوم الحكومات بوضع قوانين وتشريعات تنظم استخدام الموارد المائية وتقييد تفريغ الملوثات الصناعية والزراعية في المياه. تشمل هذه القوانين الحد من تصريف النفايات الصناعية، وتحديد المعايير البيئية اللازمة لحماية المياه.

  • تعزيز التوعية البيئية: تقوم الحكومات والمنظمات غير الحكومية بتنفيذ حملات توعية وتثقيف حول أهمية حماية الموارد المائية وتأثير التلوث على البيئة والصحة العامة. تشمل هذه الحملات تثقيف الجمهور حول كيفية التصرف بشكل مسؤول في استخدام المياه وتقليل التلوث.

  • تعزيز التكنولوجيا البيئية: تدعم السياسات البيئية التطور والاستخدام الواسع للتكنولوجيا البيئية، مثل محطات معالجة مياه الصرف الصحي وتقنيات إعادة تدوير المياه، لتقليل التلوث وتحسين جودة المياه.

  • تعزيز التعاون الدولي: يتطلب حل مشكلة التلوث المائي التعاون الدولي، حيث تبرم الدول اتفاقيات ومعاهدات لتبادل المعرفة والتجارب في مجال الحفاظ على الموارد المائية ومكافحة التلوث عبر الحدود.

  • تحفيز الابتكار والاستثمار: تشجع السياسات البيئية على الابتكار والاستثمار في تطوير تقنيات وحلول جديدة لمكافحة التلوث المائي وتحسين جودة المياه بشكل عام.

تحقيق الأهداف البيئية والحفاظ على الموارد المائية يتطلب تنفيذ سياسات بيئية فعالة وتعاون دولي مستمر للحفاظ على البيئة وصحة الإنسان.

التقنيات البيئية المبتكرة:

يتم تطوير تقنيات جديدة لتنقية المياه وتقليل التلوث بطرق صديقة للبيئة مثل تقنيات التحلية والترشيح الحيوي. يمكن أن تساهم هذه التقنيات في تحسين جودة المياه وحماية البيئة.

  1. تكنولوجيا المعالجة الحيوية: تعتمد هذه التقنية على استخدام الكائنات الحية مثل البكتيريا والطحالب لتحويل الملوثات العضوية في المياه إلى مواد غير ضارة، مما يساهم في تنقية المياه بشكل فعال.
  2. تكنولوجيا الفلترة المتقدمة: تشمل هذه التقنية استخدام أنظمة ترشيح متطورة مثل الأغشية الشبه نافذة والأشعة فوق البنفسجية لإزالة الشوائب والكائنات الحية الدقيقة من المياه.
  3. إعادة التدوير وإعادة الاستخدام: تتضمن هذه التقنية معالجة المياه المستخدمة بواسطة عمليات تنقية متقدمة لإزالة الملوثات واستخدامها مرة أخرى في الصناعة أو الري الزراعي.
  4. التكنولوجيا النانوية: تستخدم التكنولوجيا النانوية موادًا نانوية لتحسين عمليات تنقية المياه وإزالة الملوثات العضوية والمعادن الثقيلة بكفاءة عالية.
  5. الطاقة المتجددة في معالجة المياه: تستخدم تقنيات مثل الطاقة الشمسية والطاقة الحرارية والطاقة الهوائية لتشغيل أنظمة تنقية المياه بطرق صديقة للبيئة واقتصادية.

مشروعات عالمية لمكافحة التلوث المائي:

برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP):

برنامج الأمم المتحدة للبيئة (UNEP) هو السلطة الرئيسية في الأمم المتحدة المكلفة بشؤون البيئة العالمية. يهدف البرنامج إلى تعزيز الوعي بقضايا البيئة وتحفيز العمل الدولي لحماية البيئة والموارد الطبيعية على مستوى العالم.

يقوم برنامج الأمم المتحدة للبيئة بتنسيق الجهود العالمية للتصدي للتحديات البيئية الكبرى مثل تغير المناخ وتلوث المياه والهواء وفقدان التنوع البيولوجي. ويعمل على تشجيع التعاون الدولي وتقديم الدعم الفني والمالي للدول النامية لتنفيذ مشاريع بيئية مستدامة.

كما يعمل برنامج الأمم المتحدة للبيئة على تطوير وتعزيز السياسات والقوانين البيئية على المستوى الدولي والإقليمي والوطني، ويقوم بتنظيم مؤتمرات ومنتديات دولية لتبادل المعرفة والتجارب في مجال البيئة والتنمية المستدامة.

يعتبر برنامج الأمم المتحدة للبيئة شريكًا رئيسيًا للحكومات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص في تحقيق أهداف التنمية المستدامة وحماية البيئة للأجيال الحالية والمستقبلية.

اتفاقية باريس للتغيرات المناخية:

اتفاقية باريس للتغيرات المناخية هي اتفاق دولي تحت إطار الأمم المتحدة والذي تم التوصل إليه في عام 2015 خلال مؤتمر الأمم المتحدة للتغيرات المناخية (COP21) في باريس، فرنسا. تهدف الاتفاقية إلى تحقيق أهداف رئيسية لمكافحة التغيرات المناخية والتخفيف من آثارها.
اتفاقية باريس تنص على التزامات دولية بخفض الانبعاثات والتكيف مع آثار تغير المناخ، كما تحث على تعزيز هذه التزامات. بالإضافة إلى ذلك، توفر الاتفاقية آلية للدول المتقدمة لمساعدة الدول النامية في جهود التخفيف من آثار تغير المناخ، من خلال إنشاء إطار قوي للرصد والإبلاغ عن الأهداف المناخية للبلدان.

حملات التوعية والتثقيف البيئي:

تقوم منظمات غير حكومية ومؤسسات بيئية بتنظيم حملات توعية وتثقيف للمجتمع حول أهمية حماية الموارد المائية والتصدي لمشكلة التلوث المائي من خلال توزيع المطبوعات التوعوية وتنظيم الندوات وورش العمل.

  • توعية بأهمية الحفاظ على الموارد الطبيعية: تشمل هذه الحملات توضيح أهمية الموارد الطبيعية مثل المياه والهواء والتربة والغابات، وكيفية الحفاظ عليها واستخدامها بشكل مستدام للأجيال الحالية والمستقبلية.
  • تثقيف حول فعالية الطاقة والحد من الانبعاثات الغازية: تهدف هذه الحملات إلى توعية الناس بأهمية تقليل استهلاك الطاقة واستخدام مصادر الطاقة المتجددة، وكذلك تشجيع التحركات البيئية مثل استخدام وسائل النقل العامة والدراجات الهوائية.
  • توعية حول إعادة التدوير والتخلص الصحيح من النفايات: تركز هذه الحملات على أهمية إعادة التدوير والتخلص الصحيح من النفايات لتقليل التأثير البيئي السلبي للنفايات على البيئة والصحة العامة.
  • تثقيف حول حماية التنوع البيولوجي: تهدف هذه الحملات إلى توعية الناس بأهمية الحفاظ على التنوع البيولوجي وحماية الحياة البرية والبحرية والنباتية، وكذلك تعزيز الوعي بأهمية النظم البيئية لصحة البشر واستدامتها.

مسؤولية الفرد في مكافحة التلوث المائي:

تقليل استهلاك المياه العذبة:

يمكن للأفراد المساهمة في حماية الموارد المائية عن طريق تقليل استهلاك المياه العذبة في الحياة اليومية مثل ترشيد استخدام المياه في الزراعة والري والاستحمام.

  1. استخدام أنظمة رش ماء فعالة: يمكن تقليل استهلاك المياه العذبة من خلال استخدام أنظمة رش ماء فعّالة وذكية، مثل الري بالتنقيط أو الري بالرش الدقيق، التي توفر كميات محددة من الماء مباشرة إلى الجذور للحفاظ على الرطوبة وتقليل التبخر.
  2. إصلاح التسريبات: يجب مراقبة الأنابيب والصنابير والأجهزة المنزلية للتأكد من عدم وجود تسريبات للماء، وإصلاحها فورًا إذا كانت موجودة، لتجنب هدر الماء الثمين.
  3. استخدام مياه الأمطار: يمكن جمع وتخزين مياه الأمطار للاستخدام في الري أو الغسيل أو غيرها من الأنشطة غير الشربية، مما يساهم في تخفيف الاعتماد على المياه العذبة.
  4. ترشيد استخدام المياه في المنازل: يمكن تقليل استهلاك المياه العذبة في المنازل من خلال تطبيق إجراءات ترشيدية مثل استخدام خراطيم الري مع مقاطع توقف واستخدام أدوات وأجهزة منزلية فعّالة من حيث استهلاك الماء.
👈 التوعية والتثقيف بأهمية التصرف البيئي دورًا مهمًا في تغيير السلوكيات الضارة وتشجيع الأفراد على المشاركة في جهود الحفاظ على المياه النظيفة.

تأثير الابتكار التكنولوجي على حلول التلوث المائي:
تأثير الابتكار التكنولوجي على حلول التلوث المائي
تأثير الابتكار التكنولوجي على حلول التلوث المائي

استخدام الذكاء الاصطناعي في مراقبة جودة المياه:

  • نظم الرصد الذكي: يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتطوير نظم الرصد الذكي التي تراقب بشكل مستمر جودة المياه في الأنهار والبحيرات والمياه الجوفية، وتحديد الملوثات والعوامل البيئية التي قد تؤثر على جودة المياه.
  • تحليل البيانات الضخمة: يساعد الذكاء الاصطناعي في تحليل البيانات الضخمة المتعلقة بجودة المياه، والتنبؤ بتغيرات الجودة على المدى الطويل، واكتشاف الاتجاهات والأنماط غير المرئية بواسطة البشر.
  • الكشف المبكر عن التلوث: يمكن للذكاء الاصطناعي أن يساهم في الكشف المبكر عن التلوث في المياه، من خلال تحليل البيانات المتحدة من محطات الرصد وأجهزة الاستشعار عن بعد، مما يتيح التدخل السريع لتقديم الحلول الفعالة.
  • توجيه أنظمة التنقية: يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي لتحسين أداء أنظمة تنقية المياه، وتحديد العمليات الأكثر كفاءة لإزالة الملوثات وتحسين جودة المياه بشكل عام.

تأثير التلوث المائي على الاقتصاد:

تكاليف التنظيف والترميم:

تستوجب عمليات تنظيف وترميم المياه الملوثة تكاليف مالية هائلة على الحكومات والمؤسسات، مما يؤثر على النمو الاقتصادي ويقلل من الاستثمارات في قطاعات أخرى.

  1. نوع التلوث: يعتمد تكلفة التنظيف والترميم بشكل كبير على نوع التلوث الموجود، فقد يكون التلوث عضويًا أو كيميائيًا، وكل نوع يتطلب أساليب ومواد مختلفة للتنظيف والترميم.
  2. مدى التلوث: كلما زاد مدى التلوث، زادت تكاليف عمليات التنظيف والترميم، حيث قد يتطلب التلوث الشديد استخدام تقنيات خاصة ومواد كيميائية قوية لإزالته.
  3. حجم المساحة المتأثرة: يؤثر حجم المساحة المتأثرة بالتلوث على تكاليف التنظيف والترميم، حيث يزيد حجم المساحة يتطلب استخدام موارد إضافية مثل المواد والعمالة والمعدات.
  4. التقنيات المستخدمة: تختلف تكاليف التنظيف والترميم اعتمادًا على التقنيات المستخدمة، فقد يتطلب استخدام التقنيات المتطورة مثل الليزر أو الأشعة فوق البنفسجية تكاليف أعلى من الطرق التقليدية.

فرص الاستثمار في مجال الحلول البيئية:

توفر مكافحة التلوث المائي فرصًا للاستثمار في مجال الحلول البيئية مثل تطوير تقنيات تنقية المياه وتقديم الاستشارات البيئية.

  • الطاقة المتجددة: يعتبر قطاع الطاقة المتجددة واحدًا من أكثر القطاعات جاذبية للاستثمار في مجال الحلول البيئية، حيث تشمل هذه الفرص استثمارات في الطاقة الشمسية، والطاقة الرياحية، والطاقة الهيدروليكية، والطاقة البيولوجية، والطاقة الحرارية الأرضية.
  • التكنولوجيا البيئية: تتيح التكنولوجيا البيئية فرص استثمارية في تطوير وتسويق تقنيات وحلول جديدة للتخفيف من التلوث وتحسين جودة البيئة، مثل تقنيات التنقية البيئية، والتدوير، وإدارة النفايات، وتنقية المياه والهواء.
  • الزراعة والغابات: يمكن الاستثمار في مجال الزراعة والغابات لتعزيز الممارسات الزراعية المستدامة وإدارة الغابات بشكل فعال، وذلك من خلال تقديم التمويل للمشاريع الزراعية البيئية والحفاظ على التنوع البيولوجي والحفاظ على الأراضي الزراعية.
  • النقل النظيف: يمكن الاستثمار في مجال النقل النظيف، مثل تطوير وتسويق السيارات الكهربائية، وتحسين البنية التحتية للنقل العام، وتعزيز استخدام وسائل النقل العام والدراجات الهوائية والمشي.
  • البنية التحتية الخضراء: تشمل هذه الفرص استثمارات في تطوير البنية التحتية الخضراء، مثل الإنارة الذكية والمباني الذكية والمدن الذكية، وتطوير الأحياء البيئية والمتنزهات الطبيعية.

الخاتمه:

في ختام المقال، يجب أن ندرك أن حل مشكلة التلوث المائي يتطلب تضافر جهود الحكومات والمجتمع الدولي ودور الأفراد على حد سواء. إن الحفاظ على الموارد المائية وضمان توفر المياه النظيفة للجميع يشكل تحديًا مشتركًا يجب مواجهته بشكل جاد وفعال. من خلال التعاون المستمر والابتكار في مجال حماية البيئة والتنمية المستدامة، يمكننا بناء مستقبل يخلو من التلوث ويحافظ على البيئة للأجيال القادمة، حيث ينعم الجميع بمياه نظيفة وصحية وبيئة مستدامة للعيش والازدهار.

أسئلة شائعة:

ما هو تعريف تلوث المياه؟

تلوث المياه هو تغير في جودة المياه الطبيعية نتيجة لإضافة مواد ضارة أو عناصر غير طبيعية إليها، مما يؤدي إلى تأثير سلبي على البيئة والكائنات الحية المعتمدة على هذه المياه.

ما هي اسباب تلوث المياه؟

تشمل أسباب تلوث المياه عدة عوامل، منها:

  1. تصريف النفايات الصناعية والزراعية مباشرة في المياه.
  2. تسرب المواد الكيميائية من مختلف الأنشطة الصناعية إلى المياه.
  3. تلوث المياه بالميكروبات الضارة نتيجة للصرف الصحي غير المعالج.
  4. التلوث البترولي نتيجة لتسرب الزيوت والوقود من السفن والمرافق البترولية.
  5. التلوث الحراري من مياه التبريد المستخدمة في المحطات الكهربائية والصناعية.

ما هي اسباب تلوث مصادر المياه؟

تلعب مختلف المصادر دورًا في تلوث المياه، بما في ذلك:

  1. مصادر المياه السطحية مثل الأنهار والبحيرات والبحار.
  2. مصادر المياه الجوفية التي تتكون من مياه الآبار والمياه الجوفية.
  3. مصادر المياه الصالحة للشرب المستخدمة في الإمدادات المائية العامة.

ما هي مخاطر تلوث الماء؟

تلوث الماء يشكل تهديدًا خطيرًا على البيئة والصحة العامة، من بين المخاطر:

  1. انتشار الأمراض المعدية مثل الكوليرا والتيفوئيد.
  2. زيادة خطر الإصابة بأمراض الجلد والتهابات المعدة والأمراض المزمنة.
  3. تهديد التنوع البيولوجي وانقراض الكائنات الحية المائية.
  4. تأثير سلبي على الزراعة والصيد والاقتصاد المحلي.

المصادر:

    1. المنظمة العالمية للصحة. (2019). تلوث المياه والصحة. https://www.who.int/news-room/fact-sheets/detail/drinking-water
    2. الوكالة الدولية للطاقة الذرية. (2020). تأثير الملوثات النووية على المياه. https://www.iaea.org/topics/water-pollutionالمركز الدولي للتلوث المائي. (2022). تقرير عن تلوث المياه في العالم. https://www.waterpollution.org/
    3. البنك الدولي. (2018). تحليل اقتصادي لتلوث المياه. https://www.worldbank.org/ar/topic/waterpollution/overview

أخبار الطاقة المتجددة




حجم الخط
+
16
-
تباعد السطور
+
2
-